سكان هبة بالرقيبة يحتجون للمطالبة برفع التجميد عن مشروع الثانوية

احتج، يوم أمس، العشرات من المواطنين بقرية هبة التابعة لبلدية الرقيبة بسبب تماطل السلطات المحلية في عملية انجاز مشروع ثانوية جديدة بذات المنطقة المذكورة، مطالبين برفع التجميد عن هذا المشروع الذي يعد من أهم متطلباتهم في أقرب الآجال للحد من المتاعب التي تعترض أبناءهم الذين يزاولون دراستهم.

وأكد سكان قرية هبة المحتجين “للجديد اليومي” أن أبناءهم يزاولون دراستهم داخل الابتدائيات، وهو الأمر الذي أثار غضبهم حيال غياب هذا المرفق التربوي الهام ـ على حد قولهم ـ  مشيرين أنهم رغم المراسلات العديدة التي قامت بها جمعية أولياء التلاميذ من أجل المطالبة برفع التجميد عن الثانوية وانجازها، إلا أن المشكل لا يزال قائما، رغم توفر القطع الأرضية التي من شأنها أن تحتضن المشروع طبقا للقرار الذي أقرته السلطات الوصية بإنجازه، حيث ذكر السكان أن توفير هذا المرفق التربوي من بين أولويات أولياء التلاميذ والتلاميذ على حد سواء.

قرية هبة بها أزيد 12 ألف نسمة ولا تحتوي على ثانوية بل فرع لا يلبي حجم التلاميذ المتنقلين من طور المتوسط، حيث يتكبد عدد من تلاميذ الطور الثانوي عناء التنقل الى ثانويات بعيدة، في ظل بعد المسافة وعدم وجود آفاق جدية لإنجاز مؤسسة معنية بالطور كباقي المناطق التي تحتوي كثافة سكانية عالية.

المحتجون حسبهم راسلوا كل الجهات المعنية من أجل انجاز مشروع الثانوية للسماح لأبنائهم بمزاولة دراستهم داخل تراب البلدية بشكل مريح، إلا أن الأمور بقيت تراوح مكانها، منوهين أن والي الـولاية على علم بهذه القضية التي أسالت الكثير من الحبر في الأشهر الأخيرة دون أن يتم إيجاد الحل المناسب.

وأشار مواطنون أن الجهات المعنية تنقلت إلى عين المكان للوقوف على مطالب السكان، إلا أنه لم يتخذ أي قرار بخصوص هذا المشكل الذي أضحى يؤرقهم، مبدين عزمهم للذهاب بعيدا من أجل تجسيد ذات المشروع وانطلاق الأشغال به قريبا حتى يتسنى لأبنائهم مزاولة دراستهم في أحسن الظروف التعليمية.

أكرم س

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*