استحداث ماستر مهني في تخصص البيئة

أشرفت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي امس الاول  بالمسيلة على التوقيع على اتفاقية بين قطاعها وجامعة محمد بوضياف تتضمن التكوين المستمر لمستخدمي قطاعها واستحداث ماستر مهني في تخصص البيئة.

وأوضح رئيس جامعة محمد بوضياف البروفيسور كمال بداري على هامش حفل التوقيع بأن هذه الاتفاقية تندرج ضمن تفتح الجامعة على محيطها الاقتصادي من خلال إدراج ماستر مهني في تخصص البيئة ومواكبة التعليم العالي للمتطلبات الاقتصادية والبحث العلمي.

من جهة أخرى وضعت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة خلال زيارة التفقد التي قامت بها اليوم إلى هذه الولاية حجر الأساس لمشروع إنجاز محطة معالجة عصارة النفايات بمركز الردم التقني للنفايات لبلدية المسيلة وهو المشروع الذي أسند إلى مقاولة خاصة تحت وصاية الوكالة الوطنية للنفايات.

وكلف المشروع، حسب ما ورد في الشروحات التي قدمت للوزيرة بعين المكان،189 مليون دج ويتمثل في إنجاز الأحواض وتركيب التجهيزات الخاصة بهذه المحطة.

وأبرزت الوزيرة خلال هذه الزيارة أهمية ديمومة الحملات التحسيسية في أوساط السكان بشأن مكافحة الرمي العشوائي للنفايات ومرافقة المهن البيئية والتشجيع على الاستثمار فيها والسعي إلى رفع التجميد عن المشاريع البيئية التي يرى فيها المسؤولون أولوية و تهدف إلى ترقية البيئة وتحسين الإطار المعيشي للسكان.

وستختتم وزيرة البيئة والطاقات المتجددة زيارتها إلى ولاية المسيلة بتفقد مركز الردم التقني للنفايات ببوسعادة وتزور معرضي النشاطات البيئية والسياحية بنفس المدينة.

بتة عثمان

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*