أحكام ما بين البراءة والإدانة للمتورطين في النصب

نطق قاضي الغرفة الثانية بمجلس قضاء ميلة نهاية الأسبوع بالأحكام الخاصة بالقضية المعروفة ب” تأشيرة حج المجاملة” التي راح ضحيتها قرابة 100 راغبا في أداء مناسك الحج للموسم المنقضي والتي تراوحت ما بين البراءة إلى الحكم ب5 سنوات سجنا نافذة للمتورطين الرئيسيين في القضية.

وقد أدانت الغرفة الثانية كل من صاحبة مكتب أعمال ببلدية وادي النجاء (ميلة) وكذا صاحب وكالة سياحية من ولاية جيجل ووالده ب 5 سنوات حبسا نافذة مع غرامات مالية حيث قامت المحكمة برفع العقوبة الصادرة من المحكمة الابتدائية في حق المتهمين الثلاثة من 4 سنوات إلى 5 سنوات عن تهمة النصب مع تبرئتهم وكذا بقية المتورطين من تهمة مخالفة التشريع المنظم لحركة الأموال من إلى الخارج.

كما أدانت ذات المحكمة زوج صاحبة مكتب الأعمال ب3 سنوات سجنا نافذة لتورطه في القضية مع الأمر بالقبض عليه فيما أيدت الحكم الصادر من قبل في حق أخ صاحب الوكالة السياحية القاضي بإدانته بسنتين  سجن نافذة كما قضت ذات المحكمة بإدانة أخت صاحبة مكتب الأعمال بسنة واحدة  حبس مع وقف التنفيذ.

أما باقي المتورطين في القضية والبالغ عددهم 8 أشخاص فقد تم الحكم ببراءتهم من التهم المنسوبة إليهم.

للتذكير  فإن المحكمة الابتدائية كانت قد قضت من قبل بتعويض المتضررين من عملية النصب والبالغ عددهم قرابة 100 شخص كانوا راغبين في أداء مناسك الحج لموسم 2019 خارج الحصة المعلن عنها.

ق و

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*