مختصون يناقشون قضايا الهوية والمواطنة والتحول الديمقراطي في الجزائر المعاصرة.

خلال ندوة فكرية نظمتها يومية التحرير الجزائرية بولاية الوادي.

شهدت قاعة المؤتمرات بفندق اللوس وسط مدينة الوادي صباح اليوم السبت، فعاليات ندوة فكرية تطرق فيها نخبة من المفكرين والأساتذة والمختصين، إلى قضايا الهوية والمواطنة في ظل التحول الديمقراطي، الذي شهدته الجزائر منذ بداية السنة الحالية.

الندوة التي نظمتها يومية التحرير الجزائرية، أفتتحت بوقفة ترحم على روح فقيد الجزائر قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق المجاهد أحمد قايد صالح، على أن ينوه الأستاذ العربي بريك المدير العام للجريدة، خلال كلمته الترحيبية بأهمية الندوة التي تندرج ضمن جملة الأعمال التي تقدمها الجريدة كفضاء إعلامي لتنوير الرأي العام، ومرافقته لمعرفة مختلف شؤون البلاد السياسية والاجتماعية والفكرية، ناهيك عن جملة التحديات على المستوى الإقليمي والعالمي، وبعدها تطرق كل من الدكتور أحمد حمدي عميد كلية الاعلام بجامعة الجزائر، والمؤرخ المعروف البروفيسور محمد لمين بلغيث، إضافة إلى المحلل السياسي عبد العالي رزاقي، و المفكر و الوالي السابق بشير فريك، إلى جملة من المواقف و المحطات والمفاهيم المتعلقة بقضايا الهوية الوطنية، لاسيما بعد ما تشهده البلاد من تحولات على مختلف الأصعدة والمجالات الأمنية والاجتماعية والسياسية، بداية من الحراك الشعبي إلى إستقالة الرئيس السابق استجابة لمطالب الهبة الشعبية، وإضافة إلى الاستثناء الذي تميزت به الجزائر من خلال مرافقة المؤسسة العسكرية للحراك، وحرصها على دستورية التحول التاريخي، الذي عرف انتخاب رئيس جديد للبلاد منذ اسبوعين.

للإشارة فالندوة التي أطرها كل من الاستاذين أحمد ديدي ويوسف بيزيد، كانت تفاعلية مفتوحة لعدة وجوه وفعاليات إعلامية على غرار المدير العام لجريدة الجديد اليومي السيد أحمد رزاق لبزة، إضافة إلى عدة أعلام فكرية وتاريخية وسياسية وشبانية بولاية الوادي.

عماره بن عبد الله

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*