6650 منصب تكويني جديد موزعة على 128 تخصص خلال دورة فيفري

يعرض قطاع التكوين والتعليم المهنيين خلال دورة فيفري 2020 لولاية الوادي 6650 منصب تكوين في 20 شعبة مهنية، موزعة على 128 تخصص، تضاف الى الخريطة البيداغوجية لكل مؤسسة تكوينية حسب تواجد التجهيز التقني البيداغوجي والتي تتيح فرصا أكبر للتشغيل واستجابة لمتطلبات الاقتصاد الوطني في مختلف الشعب المهنية.

وتتوزع التخصصات المدرجة خلال دورة فيفري على 5350 منصب تكوين في إطار التكوين المتوج بشهادة دولة، و1300منصب تكوين في إطار التكوين المتوج بشهادة تأهيل، منها 1535 منصب تكوين في النمط الاقامي و2835 منصب تكوين في نمط التمهين، أما في الوسط الريفي قدر عدد مناصب التكوين بـ 330 منصب، يضاف اليها 480 منصب في المعابر و170 منصب في تكوين الدروس المسائية تندرج كلها ضمن التكوين المتوج بشهادة دولة، أما فيما يخص التكوين المتوج بشهادة تأهيل، فتتوزع على المرأة الماكثة في البيت بـ840 منصب، ودروس مسائية بـ150 منصب تكوين، وتأهيلي أولي160  منصب تكوين، وسط ريفي  90 منصب تكوين،  المدارس الخاصة 30 منصب تكوين،  الفئات الخاصة 30 منصب تكوين.

وتطبيقا لمدونة الشعب المهنية طبعة 2019، والتي تضمنت تخصصات جديدة مراعاة للتطور الحاصل في مستوى المهن والحرف، وتم اختيار هذه التخصصات التي تندرج ضمن إثراء عروض التكوين مع مسايرة جديد سوق الشغل في شتى المجالات في ولاية الوادي، من خلال تعميم اختصاصات الفلاحة في نمطي التكوين الإقامي أو التكوين عن طريق التمهين في كل المؤسسات التكوينية. وكذا التكثيف من عروض التكوين في اختصاصات البناء والأشغال العمومية، الفندقة والسياحة وتنفيذ استراتيجية قطاع التكوين والتعليم المهنيين في تكييف عروض التكوين وفق متطلبات التنمية ومحاكاة التوجه الاقتصادي، وذلك بتثمين وتطوير الفلاحة والصناعة الغذائية والأغذية الزراعية والأشغال العمومية والطاقات المتجددة والسياحة والاتصالات، وعليه تم تكثيف عروض التكوين في المستوى الخامس للتكفل بأكبر عدد ممكن من تلاميذ ذوي المستوى الدراسي ثالثة ثانوي لكل أنماط وأجهزة التكوين.

ويعمل قطاع التكوين والتعليم المهنيين بالوادي جاهدا لتكييف إمكانياته المتاحة والمتوفرة في إطار المنظومة الوطنية للتكوين المهني مع التحــولات الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع ومحيط المؤسسات التكوينية بالولاية، بغية تثمين الحرّف والمهن وحث الشباب على اكتسابها، مما يساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية بالولاية، لأن رغبة الشباب الطالب للتكوين تبقى العامل الأساسي لتحديد الخارطة البيداغوجية لأي مؤسسة تكوينية.

وعليه وزعت عروض التكوين لدورة فيفري 2020 على عشرين شعبة مهنية لمختلف التخصصات.

وللإشارة فإن قطاع التكوين المهني بالولاية يضم 27 مؤسسة تكوينية عمومية بطاقة استيعاب نظرية تقدر بـ 6150 منصب تكوين، بالإضافة إلى مدرستين خاصتين معتمدتين من طرف الدولة بطاقة استيعاب تقدر بـ 125 منصب تكوين، هذا بالإضافة إلى وجود 19 فرعا منتدبًا في القرى والمداشر الريفية الهدف منها تقريب التكوين المهني من الشباب الراغب في الحصول على شهادة وتطوير المرأة الريفية لإدماجها في الوسط المهني. وتتوزع هياكل القطاع على 04 معاهد وطنية متخصصة في التكوين المهني بقدرة استيعاب إجمالية 1500 منصب بيداغوجي، و17 مركز للتكوين المهني والتمهين بقدرة استيعاب إجمالية 4050 منصب بيداغوجي، إضافة الى 06 ملحقات للتكوين المهني بقدرة استيعاب إجمالية 600 منصب بيداغوجي، ناهيك عن 04 مدارس خاصة معتمدة قدرة استيعابها 215 منصب بيداغوجي.

نفيسة س

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*