لا وجود لـ “كورونا” في الوادي

ـ تحاليل المرأة العائدة من العمرة ظهرت سلبية

فند، يوم أمس، مسؤول بقطاع الصحة بولاية الوادي في تصريح ليومية الجديد مزاعم وجود حالات إصابة بفيروس كورونا على مستوى مستشفيات الولاية، سبق وأن تناولتها مصادر محلية ومدونين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار ذات المسؤول لورود معلومات يوم أمس تشير لدخول مغترب بفرنسا مصاب بالفيروس لتراب الولاية، حيث تم التنقل الى المواقع المحددة ولم يتم العثور على المعني، ما يشير الى عدم دقة المعلومة، ولا يزال يجري التحقق والتحري من المعلومة.

وبخصوص حالة الإصابة المتشبه بها بمستشفى الولاية التي تعود لامرأة فأكد ذات المسؤول أن التحاليل أثبتت خلوها في فايروس كورونا، وبالتالي لا وجود له على مستوى الولاية.

وتجدر الإشارة إلى أن مصالح الصحة بولاية الوادي اتخذت إجراءات استباقية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، حيث عقد قبل أيام مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية 19 مارس اجتماعا موسعا برؤساء المصالح، حيث تم مناقشة مستجدات الوضع الصحي الراهن واتخاذ احتياطات منع انتشار الفيروس، وكذا بحث سبل معالجة نقائص القطاع وآليات تطويره وترقية خدماته خلال الأمد القريب، وتوج الاجتماع بقرارات متعلقة باتخاذ كل الاحتياطات، والقيام بخرجات تفقدية ميدانية لمختلف العيادات المتعددة الخدمات ووحدات العلاج للنظر في وضعياتها وتحسين مستوى الخدمات الصحية، حيث تم عقب ذلك الاجتماع تنفيذ خرجات ميدانية تفقدية يومية للعيادات المتعددة الخدمات بالبلديات قصد متابعة الوضعيات والنظر في النقائص المطروحة والانشغالات المرفوعة.

وستستمر حسب المصادر عمليات تفقد العيادات والوحدات العلاجية بمختلف بلديات الولاية، خلال الفترة القادمة، في إطار تحسين الصحة الجوارية والرفع من مستوى الخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين، واتخاذ مختلف الاحتياطات الخاصة بمنع انتشار فروس كورونا وباقي الأمراض الموسمية.

سفيان حشيفة

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*