رزيق مطلوب بملبنة الإخوة زراري بسيدي عيسى في المسيلة

طالب الإخوة زراري ببلدية بسيدي عيسى في المسيلة، من وزير التجارة بضرورة التدخل السريع من أجل رفع الغبن عن الملبنة ومنحهم يد المساعدة من أجل مواصلة الأشغال بمشروعهم المتواجد بمنطقة النشاطات بسيدي عيسى والذي  يبقى  بدون تجسيد  ينتظر التفاتة جادة وحقيقية.

وأضاف هؤلاء أنهم يزاولون نشاط توزيع مادة الحليب ومشتقاته منذ 25 سنة من عديد الملبنات المتواجدة ببومرداس والجزائر العاصمة والمدية  والمسيلة والبويرة وغيرها  وعلى مسافات متفاوتة ومتباعدة ووسط ظروف أقل ما يقال عنها أنها صعبة للظفر بكمية لا تغطي نسبة قليلة من الزبائن أو أصحاب المحلات، ليقرروا في الأخيرة فتح ملبنة بسيدي عيسى قبل 07 سنوات وهو ما كان لهم، أين استفادوا في إطار الاستثمار من قطعة أرض مساحتها 5000 متر مربع بمنطقة النشاطات، حيث سارت الأمور بشكل عادي بعد موافقة أزيد من 23 مديرية مختصة سنة 2014 ، أصحاب الملبنة قالوا بأن آمالهم معلقة على فتح مشروعهم الذي يوفر 75 منصب عمل في بداية مشواره وبكمية إنتاجية تبلغ  أزيد من 100000 لتر من الحليب يوميا، موضحين للجديد اليومي أن تكاليف انجاز الهيكل والجدار الخارجي للملبنة ومكان تخزين المياه وبعض الملحقات كلفهم أزيد من ملياري سنتيم، ليتوقف المشروع نهائيا لأسباب تبقى مجهولة ودون سابق إنذار، حيث تم تسوية الملف على  المستوى المحلي بعد اتخاذ كل الإجراءات من الجهات الوصية، ليبقى يتدحرج بين أروقة مصالح مختصة بالجزائر العاصمة وهو ما سبب لنا خسائر أخرى مادية ومعنوية، سيما وأن المنطقة تعيش أزمة  في حليب الأكياس منذ شهرين تقريبا، ولم يخف الاخوة زراري أن  بإمكانهم في حالة فتح الملبنة تغطية كل البلديات المجاورة والولايات  بمادة حليب الأكياس ، آملين أن تستعجل الجهات الوصية في إعطاء الضوء الأخضر لمشروعهم المتوقف منذ 07سنوات بعد بلوغه نسبة 40 بالمائة من الأشغال المطلوبة.

بتة عثمان

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*