انعدام الكهرباء والمسالك الفلاحية والآبار كلف الفلاحين خسائر فادحة

فلاحو محيط امتياز العانات بالمرارة يستغيثون بسبب انعدام مياه السقي

أبدى مجموعة من شباب بلدية المرارة التابعة إداريا لدائرة جامعة الحاصلين على عقود امتياز الفلاحي، سخطهم الكبير جراء تخبطهم في جملة من المشاكل والنقائص التي تخص الشأن الفلاحي، أبرزها انعدام المسالك الفلاحية وندرة المياه الموجهة لسقي مزارعهم.

وفي تصريح بعض الشباب المستفيد من عقد الامتياز الموجه للنشاط الفلاحي بمحيط العانات الذي يبعد على بلدية المرارة بحوالي 08 كلم، أنهم أودعوا ملفاتهم لدى مصالح البلدية خلال شهر أفريل سنة 2013، حيث تم حصول 250 شاب من عقد الامتياز الفلاحي من أصل 1200 مسجل ضمن قائمة طالبي عقود الامتياز الفلاحي، مضيفين أنهم استفادوا من دفتر الشروط خلال سنة 2015 وتم حصولهم على عقد الامتياز بتاريخ 17 جويلية 2016، عن استلامهم لمخطط مسح الأراضي خلال شهر أفريل من السنة 2018، فيما يبقى العائق الأساسي في مزاولة النشاط الفلاحي لهؤلاء الشباب المستفيد هو انعدام المياه الموجهة للسقي بمحيطهم الفلاحي، حيث منذ حصولهم على عقود الامتياز منذ حوالي 07 سنوات وهم في حيرة من أمرهم متسائلين على سبب حرمانهم في الاستفادة من مشروع حفر بئر ارتوازي يمكنهم من مباشرة نشاطهم الفلاحي.

ومن جهة أخرى، صرح شباب آخرون على حرمان بلدية المرارة من استفادة بلديتهم من مشروع حفر آبار بالمنطقة، مطالبين والي الولاية ضرورة التعجيل في برمجة زيارة ميدانية للمحيط والوقوف على حجم الكارثة التي يعاني منها هؤلاء الشباب من خلال وضع حل استعجالي يمكن هؤلاء الشباب من مزاولة نشاطهم الفلاحي في ظل وجود مورد مائي، وكذا فتح محيطات أخرى فلاحية للشباب بالمنطقة، وانجاز المسالك الفلاحية بحكم بعد المحيطات الفلاحية عن مقر سكناهم وكذا ايصال الكهرباء الريفية بالمزارع، خاصة وأن بلدية المرارة تعد منطقة فلاحية بامتياز.

وفي شكوى أحد الفلاحين قائلا” 8 سنوات معاناة، الفلاح عندوا الأرض وماعندوش الماء باش يفلح الأرض لا يعقل هذا في الجزائر الجديدة” وغيرها من الشكاوى التي أرهقت كاهل الفلاح البسيط، مطالبين بأخذ مطالبهم بعين الاعتبار قصد مباشرة نشاطهم الزراعي.

أكرم س

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*