المستفيدون من التحصيصات السكنية يحتجون أمام مقر المجلس الولائي

احتج مجموعة من سكان بلدية الوادي المستفيدين من التحصيصات السكنية الموجهة للبناء أمام مقر المجلس الولائي، مطالبين بتسوية وضعية الاستفادة ومنحهم الترخيص الخاص بهم من أجل مباشرة البناء على قطعهم الأرضية.

وقد أكد المحتجون، أن الوعود المقدمة من طرف المجلس البلدي والوالي السابق لم تنفذ لحد الساعة، وأن جميع التحصيصات والتجزئات الموجودة في الأراضي غير المتنازع عليها لم تسلم إلى أصحابها لحد الساعة، وأيضا انجاز مشاريع تهيئتها متوقفة والتي هي في طور الإجراءات القانونية خاصة مع توفر الأموال المرصودة لذلك، مردفين ذلك بتصريحات الوالي السابق بخصوص المناطق المتنازع عليها، الذي أكد أن الإدارة ستتكفل بالتسوية القانونية لهذه المناطق تدريجيا وحسب الصيغ القانونية المواتية والموجودة في قوانين الجمهورية، كما أوضح قائمة المستفيدين أن كل مواطن أجرى عملية القرعة بأنه مستفيد رسميا وأن رقمه مسجل عن طريق المحضر القضائي في القائمة التي لن تتغير تحت أي ظرف.ولكن مع كل الوعود التي تلقاها هؤلاء المحتجون لم يجدوا أي تحرك من طرف السلطات المحلية من أجل تسوية الوضعية وبقيت الأمور تراوح مكانها.

وعبر المحتجون لـ “للجديد”عن امتعاضهم الشديد من تأخر توزيع الحصص السكنية التي لا طالما انتظروها على أحر من الجمر، غير أن ذلك بقي معطلا لأسباب مجهولة بالنسبة لهم، والتي أرجعها المستفيدون لتماطل المسؤولين المحليين رغم الحاجة الملحة للسكن لدى الكثير من المواطنين الذين يعيشون وضعية سكنية مزرية ولا يقدرون على الاكتراء.

وفي ذات السياق، رفع المحتجون لافتات تحمل شعارات تصف اعضاء المجلس الولائي بالمتقاعسين وغير المسؤولين وأنهم لا يمارسون الرقابة على المشاريع التي هي من صلاحياتهم حسب المحتجين، مطالبين اياهم بالتحرك من أجل مساندة المواطن الذي وضع فيهم الثقة الكاملة وخولهم أن يكونوا ممثلين عنهم ومتحدثين باسمهم وصوته الذي ينطق به.

ح ح

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*