التأكيد على بلورة استراتيجية وطنية لتطوير وترقية المقاولاتية النسوية الريفية

أوصى المشاركون في الندوة الوطنية حول المرأة الريفية في عالم المقاولاتية يوم الخميس بالجزائر العاصمة بضرورة بلورة استراتيجية وطنية لتطوير و ترقية المقاولاتية النسوية الريفية.

و أكد المشاركون في هذا اللقاء الذي جرى تحت شعار”ابداع المرأة الريفية بمعايير دولية” على ضرورة “تطوير و توسيع نشاطات المرأة الريفية و تنويعها, من بينها النشاطات المدرة للدخل قصد الرقي بها الى مؤسسات صغيرة و متوسطة مع اعطاء الاولوية لمناطق الظل”.

و ألح المشاركون في هذه الندوة التي نظمتها وزارة التضامن الوطني و الاسرة و قضايا المرأة بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي, الى “تشجيع و تنويع منتوجات المرأة الريفية في مجالات الفلاحة و الصناعة التحويلية والصناعة التقليدية”, مبرزين أهمية “تشجيع انخراط القطاع الخاص في ترقية المقاولاتية النسوية الريفية عن طريق دورات تكوينية للمرأة الريفية بالتنسيق مع القطاعات المعنية”.

و بخصوص محور تدعيم الخبرات التأطيرية و ترقية معارف المرأة الريفية, دعت التوصيات الى أهمية “تكييف مختلف مضامين الدورات التدريبية و مواءمتها لمتطلبات السوق”, و”تنظيم أبواب مفتوحة على مستوى الغرف المتخصصة في الفلاحة و التجارة و السياحة و الحرف”, الى جانب “تنظيم معارض دولية حول نشاطات المرأة الريفية للتعريف بمنتوجها المحلي”.

و أوصى المشاركون بضرورة “تدعيم قدرات المكونين التابعين للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر في مجال مرافقة تجسيد مشاريع النساء الريفيات”, مشددين على أهمية “مساهمة المجتمع المدني في تحسيس و تشجيع النساء المقاولات الريفيات للتصريح بنشاطهن للضمان الاجتماعي قصد الحفاظ على حقوقهن في التغطية الصحية والتحسيس بأهمية الاستفادة من التكوين المتواصل”.

و فيما يتعلق بمحور ولوج المرأة الريفية السوق دعا المشاركون الى ضرورة “اعداد و تحيين الدراسات حول احتياجات السوق المحلية و الوطنية و الدولية” و “استخدام تكنولوجيات الاعلام و الاتصال لتطوير مشاريع النساء الريفيات و استغلال هذه الوسائل الحديثة في تسهيل تبادل الخبرات و المعلومات و تسويق المنتجات”.

و ركزت التوصيات على أهمية “تحسين و تطوير نوعية منتجات الصناعة التقليدية و الحرفية لضمان تنافسيتها مع المنتجات الاجنبية المماثلة”, والسهر على “تعزيز تدريب المرأة المقاولاتية الريفية على تقنيات الانتاجية الحديثة و آليات التسويق التنافسية باحترام و مطابقة منتجاتهن لمقاييس و معايير الجودة”.

و في نفس السياق ألح المشاركون على “تشجيع تبادل الخبرات و التجارب الناجحة في مجال ترقية تسويق منتجات النساء الريفيات بغية الولوج للسوق الدولية و الافريقية على وجه الخصوص”, الى جانب “تنظيم صالونات محلية, وطنية و دولية لمساعدة النساء الريفيات المقاولات على تسويق منتوجاتهن”.

للاشارة فقد قام الوفد الوزاري خلال هذا اللقاء بزيارة معرض نظم على هامش الندوة خاص بمختلف منتوجات النساء الريفيات من عدة ولايات, اللواتي استحدثن نشاطاتهن في مختلف المهن وفي اطار أجهزة دعم التشغيل على غرار الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر و الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب و الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة.

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*