نسيم ضيافات من سطيف :مشروع التعديل الدستوري يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الاستثمار

أكد الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة نسيم ضيافات ، أمس، من سطيف، بأن هدف الحكومة الأول هو إشراك الشباب في ديناميكية التنمية وبناء الوطن، اعتمادا على المؤسسات الناشئة والمصغرة، و أن مشروع تعديل الدستور ، يضمن حرية كاملة للمستثمرين و يشجع الشباب لولوج ميدان المقاولة وعالم الاقتصاد بكل تخصصاته، عكس ما كان عليه الحال سابقا.

وأضاف الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة أن مشروع التعديل الدستوري المعروض للاستفتاء في الفاتح من نوفمبر المقبل “يفتح الباب على مصراعيه أمام الشباب في مجال الاستثمار”، وقال السيد ضيافات في هذا السياق: “اذا تم التصويت بنعم على مشروع تعديل الدستور ستوضع كل الميكانيزمات من أجل ضمان حق المستثمرين بإشراك كل الفاعلين”.

وذكر السيد ضيافات، بأن ”الاستراتيجية الجديدة للحكومة موجهة نحو الشباب الجزائري باعتباره هو الثروة الحقيقية قبل الاستثمار في العتاد أو أمور أخرى”، داعيا بالمناسبة المواطنين إلى استغلال كل القنوات المتاحة حاليا في ظل التطور التكنولوجي لإيصال انشغالاتهم إلى مختلف السلطات المعنية.

و عقد السيد ضيافات، لقاء مع أصحاب المؤسسات المصغرة المستحدثة في إطار مختلف أجهزة الدعم على مستوى مقر الولاية، حيث اوضح خلالها أن مشروع التعديل الدستوري “يعد بمستقبل واعد للشباب في المجال الاقتصادي”. كما تم خلالها منح 15 صكا لتمويل حاملي مشاريع ومنح 24 مقرر استفادة من محلات لهذه الفئة قصد تجسيد مشاريعهم ثم استمع إلى انشغالاتهم وناقش معهم الحلول الممكنة من أجل إعادة بعث المؤسسات الصغيرة خاصة المتعثرة منها. وكشف السيد ضيافات بالمناسبة عن عدة نقاط على غرار أن الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب ستسمى  بعد تاريخ 20 نوفمبر المقبل  “الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولتية” وكذلك إبرام اتفاقية مع عدة بنوك لضمان حق البنك وحاملي المشاريع على حد سواء وتوقيف جميع المتابعات القضائية وإلغاء غرامات التأخير والتواصل مع حاملي المشاريع الممولة عن طريق الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب عن طريق منصة رقمية والمرافقة القبلية والبعدية لحاملي المشاريع.

وقال الوزير المنتدب، لدى وضعه حيز الخدمة مشروع تزويد بعض مناطق الظل التابعة لبلدية تيزي نبشار شمال سطيف، بمياه الشرب “ثروتنا اليوم هي الشباب وثورتنا هي ثورة بناء ومن ثمة يتعين علينا أن نصغي للشباب ونشركهم في جميع المشاريع التنموية، على غرار هذا المشروع المنجز بمناولة من إحدى المؤسسات المحلية المصغرة”، مضيفا في نفس السياق بأنه “إذا أردنا تطوير مؤسسات الشباب لابد من تشجيع المناولة، وإذا رغبنا في تنمية مناطق الظل يتعين علينا الاعتماد على شبابها والاهتمام أكثر بالقدرات الشبانية التي تزخر بها هذه المناطق”.واستمع السيد ضيافات، لانشغالات سكان مناطق الظل في كافة النقاط التي مر بها والتي تمحورت على وجه الخصوص حول إنجاز الطرقات، فك العزلة والربط بشبكات التموين بالغاز الطبيعي ومياه الشرب.وبمدينة سطيف، أشرف الوزير المنتدب، على وضع حيز الخدمة لمشروع الطريق الرابط بين أولاد جابر والقرقور على مسافة 1,3 كلم وذلك ببلدية عموشة، علاوة على وضع حيز الخدمة لمشروع  إعادة الاعتبار لجزء من الطريق البلدي رقم 602 بعين قلو مركز باتجاه دوار قرارية على مسافة 4 كلم وكذا مشروع تموين عديد مناطق الظل ببلدية عين عباسة بمياه الشرب. السيد الوزير و في جميع النقاط التي زارها استمع فيها مطولا لانشغالات الساكنة الذين بدورهم عبروا عن ارتياحهم لمثل هذه الزيارات التي مكنتهم من التواصل المباشر مع المسؤولين لطرح انشغالاتهم و تطلعاتهم.

ويواصل الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة زيارة العمل والتفقد إلى ولاية سطيف بمعاينة عدة مشاريع التي استحدثت بتمويل في إطار مختلف أجهزة دعم التشغيل وذلك ببلديات صالح باي وعين ولمان والعلمة وأولاد صابر وسطيف.

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*