ميلة / الوالي مولاي يكشف عن تخصيص مقر لدار الصحافة لصحفيي الولاية

كشف أمس الخميس والي ميلة عبد الوهاب مولاي عن تعزيز قطاع الصحافة بالولاية مقر لدار الصحافة .

هذا المرفق الإعلامي الهام الذي سيساهم إلى حد كبير في تسهيل عمل الصحفيين والمراسلين الصحفيين بالولاية لاطالما كان مطلبا ملحا منذ عدة سنوات .

قرار تخصيص مقر لدار الصحافة هذه جاء على هامش الاحتفال باليوم الوطني للصحافة الموافق لليوم 22 أكتوبر من كل سنة والذي جاء هذا العام في ظروف إستثنائية .

هذا الحفل المتميز إحتضنته إقامة الضيوف بالولاية وحضرته السلطات المدنية والامنية وعلى رأسهم والي ميلة عبد الوهاب مولاي الذي أشاد في كلمته التي ألقاها بالمناسبة بالدور الكبير الذي تلعبه الصحافة بإعتبارها رسالة مشرفة لمسايرة تحولات المجتمع في جميع مناحي الحياة، مؤكدا على أن الالتزام الاجتماعي والأخلاقي للعمل الصحفي يعد ركنا أساسيا من الأركان التي تقوم عليها، بإعتبارها حجر الزاوية في خلق رأي عام يُنتظر منه أن يكون فاعلا و إجابيا.

والي ميلة أشاد كذلك بالدور الفعال الذي تلعبه الأسرة الإعلامية في سيرورة التنمية المحلية، معربا عن دعمه و مساندته لكل الصحفيين في كل الأوقات وفي جميع الظروف، متمنيا لهم المزيد من النجاح والتألق في مشوارهم النبيل.

و مواصلة نقل المعلومة للمواطن الكريم بكل أمانة وموضوعية و مسؤولية، لأجل المساهمة معا في نهضة تنموية وحضارية بهذه الولاية المجاهدة.

ومن جهته أشاد الاعلامي بوجمعة مهناوي في تصريحه لإذاعة الجزائر من ميلة بالدور الكبير والمجهودات الجبارة التي بذلها الصحفيون والمراسلون الصحفيون بوقوفهم في الصفوف الأولى للتصدي لفيروس كورونا من خلال تغطيتهم لمختلف المستجدات المتعلقة بهذا الوباء المجهول .

فضلا عن ذلك دعا بوجمعة مهناوي إلى ضرورة التحلي بروح المسؤولية و الموضوعية والاحترافية في نقل المعلومة الصحيحة والكلمة الصادقة التي من شأنها أن تساهم في تنوير الرأي العام المحلي، الوطني وحتى الدولي لاسيما ونحن مقبلون على إستفتاء الفاتح من نوفمبر على وثيقة مشروع الدستور ، وفي ختام كلمته ترحم الإعلامي بوجمعة مهناوي على روح كل شهداء المهنة الذي سقطوا في العشرية السوداء وكذا الذين حصدت أرواحهم بسبب جائحة كورونا .

ق.م

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*