وصل سعر الكيلو غرام الواحد الى 120دج

انهيار غير مسبوق في أسعار الفول السوداني بالوادي
عرف الموسم الفلاحي الحالي بولاية الوادي انتاجا وفيرا لمنتوج الفول السوداني، حيث بلغت نسبة الإنتاج حوالي 200 ألف قنطار، ولكن رغم هذا الإنتاج الوفير عرف الفول السوداني هذه الأيام تراجعا في الأسعار رغم جودته وصلت الى 120 دينار جزائري للكيلو غرام الواحد.
واشتكى يوم أمس الفلاحون من هذا الانهيار غير المسبوق لمادة الفول السوداني والذي سيكبدهم خسائر مادية نتيجة هذا الوضع، ويضيف بعض الفلاحين، أن المجهودات التي بذلوها لهذا الموسم في انتاج هذه المحصول كلفهم مبالغ مالية كبيرة نتيجة توسيع المساحة المزروعة مقارنة بالموسم الفائت، إلا أنهم اصطدموا بالتراجع الكبير في الأسعار، ما جعلهم يتخوفون من كساد المنتوج مثله مثل باقي المنتوجات الاستراتيجية كالبطاطس والتمور في ظل غياب مرافقة الدولة وانعدام آليات للتصدير بسبب جائحة كورونا الذي أثرت سلبا على عملية التسويق والتصدير في وقت واحد.
وفي هذا الصدد، طالب الفلاحون بعدد من بلديات الولاية من مديرية الفلاحة بالتدخل الفوري والبحث عن الأسباب الحقيقة وراء ذلك لانقاض الفلاحين من الخسارة وإيجاد حل لتسويق فائض الإنتاج الذي سجلته الولاية خلال هذا الموسم 2020/2021.
وتشهد هذه الزراعة توسعا ”ملحوظا” في أغلب المناطق الفلاحية بالولاية، سيما ببلديتي حاسي خليفة والطريفاوي حيث تتوفر بهما قدرات فلاحية هامة في إنتاج هذه المادة الزراعية (30 قنطار في الهكتار الواحد).
وللإشارة، تتصدر ولاية الوادي إنتاج محصول الفول السوداني على المستوى الوطني بقدرة إنتاج تزيد عن 120 ألف قنطار سنويا وبمساهمة تصل حتى 80 بالمائة من المنتوج الوطني، حسب إحصائيات الإنتاج للموسم الفلاحي المنقضي.
وتوجد بمنطقة سوف أكبر سوق وطني لتسويق الفول السوداني الذي يقع ببلدية حاسي خليفة 30 كلم شرق عاصمة الولاية.
جدير بالذكر، أن المساحة الإجمالية المخصصة للأنشطة الفلاحية بالولاية تقدر بأكثر 4 ملايين هكتار منها 120.000 مسقية، ويتصدرها انتاج البطاطس التي تتربع على مساحة 40 ألف هكتار بنسبته 46 بالمائة من المساحة الفلاحية المسقية.
مسعودي ب

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*