تمنراست/ الوالي يتفقد مشاريع تنموية بقرية إسليسكين المقاومة

تعتبر قرية إسليسكين المقاومة المجاهدة التي تقع على بعد مسافة 50 كم غرب عاصمة الأهقار تمنراست و التابعة إقليميا لبلدية أبلسة بحيث تبعد عن مقر البلدية بمسافة تقدر ب 45 كلم و تبعد هذه المنطقة التي تعد من مناطق الظل بالولاية عن مقر دائرة سيلت التي تعتبر من الدوائر الوحيدة على المستوى الوطني التي ليس بها مقر البلدية بمسافة تقدر ب 95 كم .

هذه المنطقة الضاربة في أعماق التاريخ والتي عرفت تضحيات جسيمة ضد المستعمر الغاشم من طرف أبنائها الابرار على غرار المجاهد قمامة ايلو إبن قائد المقاومة إيمغي اق سيدي محمد والذي ولد في سنة 1907 بتمنراست والده إيمغي أق سيدي محمد أق قمامة كان قائدا لمقاومة 1916/ 1917 ضد القوات الفرنسية في الهقار، و المعروفة باوتاي واتلفغ تايتوق والتي سقط فيها الشهيدان من عائلة زوكاني وهما كل من إيمغي و بوغردة أثناء هذه المقاومة الشعبية التي وقعت بقرية إسليسكين و تم دفنهما بنفس المقبرة بالقرب من جبل كبيغف أين أعدمهما المستعمر الغاشم .

أما في عام 1899 أحتلت مدينة عين صالح, و في يوم 07 ماي 1902 وقعت معركة تين إيسا بواد أمسرا 38 كلم شمال غرب تمنراست, إنتهت المواجهة قبل غروب الشمس بقليل و أسفرت عن إستشهاد 150 فارسا. فضلا عن ذلك كانت ولا زالت هذه المنطقة التي نسيت وهمشت في وقت مضى تلد رجال مخلصين ونساء حرائر شعارهم الذوذ عن الوطن والمحافظة على الهوية والوحدة الوطنية .

والي ولاية تمنراست قريش مصطفى كانت له يوم الخميس زيارة ميدانية قادته إلى هذه القرية المجاهدة ، التي ضحى أهلها وسكانها بالغالي والنفيس من أجل أن تحيا الجزائر حرة مستقلة وأن تبقى صحراء الجنوب الكبير صحراء جزائرية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها . المسؤول الاول عن الهيئة التنفيذية بولاية تمنراست إلتقى خلال زيارته هذه بأعيان ، شيوخ، شباب وسكان هذه المنطقة التي أنجبت أيلو قمامة أحد أبرز قادة ثورة أول نوفمبر الخالدة بأقصى الجنوب الجزائري حيث إستمع عن كثب الى أهم إنشغالات ساكنة إسليسكين لاسيما إنشاء متوسطة تحتوي على الداخلي بمنطقتهم خاصة وأنها تتوسط كل من قرى تاهارت على مسافة 7 كم، قرية أكربان 5 كم، ومنطقة سيلبوراق 12 كم، وكذا قرية اضاغ مولين 10كم و تين امنسغ 8كم و بها روافد بالاضافة الى اسليسكين تضم مدارس إبتدائية وذلك من أجل التقليل من معاناة تنقل أبنائهم للدراسة ببلدية أبلبسة أو عاصمة الولاية ،كما رفض السكان إقتراح مسؤولة قطاع التربية بالولاية بفتح متوسطة مدمجة بحجية أن هذا لانشغال يمس كل القرى المجاورة وليس قرية اسليسكين وهو الأمر الذي تقبله والي الولاية بصدر رحب حيث ألح على ضرورة مراسلة وزارة التربية من أجل الاستجابة لهذا المطلب المشروع .

و خلال هذه الزيارة عاين والي الولاية الطريق البلدي رقم 24 المبرمج للتدعيم على مسافة 25 كلم بالنسبة للشطر الأول ، ناهيك عن ذلك تفقد والي تمنراست مشروع إنجاز 03 أقسام وجدار الإحاطة و أشغال التهيئة بحي تندهار ، وكذا عاين مشروع إنجاز خزان مائي بسعة 200م3 بحي قطع الواد الذي يدخل في إطار برنامج مخططات البلدية للتنمية . وفي الشأن ذاته وبذات هذه القرية التي تصنف في خانة مناطق الظل بتمنراست تفقد والي الولاية مقر المكتب البريدي الجديد . ذات المسؤول عاين أيضا المدرسة الابتدائية 01 نوفمبر التي فتحت أبوابها عام 1982 .

وفي سياق ذو صلة وخلال الزيارة التي قادته إلى دائرة سيلت وقف والي تمنراست بقرية إن أظروا على وضعية المسلك المنجز على مسافة 03 كلم المؤدي إلى القرية ، كما عاين أيضا المدرسة الإبتدائية علي هاملي فيما يخص مشروع الترميم و الربط بالطاقة الشمسية الذي يدخل في إطار المخططات البلدية للتنمية ، و عاين أيضا قاعة العلاج أين إستمع لإنشغالات الساكنة حول وضعية القاعة و النقائص المسجلة في هذا المرفق الصحي الهام لسكان المنطقة ، فضلا عن ذلك تفقد مصطفى قريش وضعية البئر المزود للخزان المائي بالقرية أين أسدى تعليمــات صارمة بضرورة إصلاح تدفق مياه الصرف الصحي و إختلاطها بالماء الشروب ، آمر بذلك رئيس المجلس الشعبي البلدي و رئيس دائرة سيلت بإصلاج الوضع و تغطية البئر ، حفاظا على سلامة الساكنة.

هذا وقام والي الولاية رفقة السلطات المحلية بمعاينة مشروع تعبيد الطرقات بحي 30 مسكن إجتماعي بدائرة سيلت الذي يعتبر من المشاريع التي تدخل في إطار البرامج القطاعية التابعة لمديرية التعمير والهندسة المعمارية والبناء وفي هذه الزيارة أيضا عاين والي تمنراست مشروع ربط المدرسة الإبتدائية أكريان بالطاقة الشمسية.

و جذير بالذكر فإن والي ولاية تمنراست على هامش هذه الزيارة الميدانية التي قادته رفقة الهيئة التنفيذية للولاية إلى مناطق الظل بدائرة سيلت أشرف على عملية تسليم ثلاثة حافلات النقل المدرسي لفائدة تلاميذ بلدية أبلسة والتي من شأنها أن تساهم في رفع الغبن عن المتمدرسين. بوجمعة مهناوي

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*