حالة استنفار بسبب هلاك شاب في حادث مأساوي بالطريق رقم 16

سكان الدبيلة يطالبون ببرمجة مشروع الازدواجية للحد من حوادث المرور

أبدى سكان بلدية الدبيلة عن أملهم في تطبيق مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 16 في شطره الرابط بين بلديتي حاسي خليفة وبلدية الدبيلة، والذي أصبح -حسب السكان-نقطة سوداء بعد الحوادث المتكررة التي أودت بحياة الكثير من المواطنين فيه، أين طالب أبناء الدبيلة بتحسين وإصلاح وضعية الطريق الوطني رقم 16 الرابط بين عاصمة الولاية والبلديات الشمالية الشرقية بالوادي.

وجاءت مطالب سكان بلدية الدبيلة بتحويل الشطر الرابط بين بلديتهم وبلدية حاسي خليفة الى طريق مزدوج وتصحيح المنعرجات الخطيرة، وذلك بعد وقوع حادث مرور خطير الأسبوع الماضي راح ضحيته شاب في مقتبل العمر بسبب المنعرجات الخطيرة الموجودة في مخطط الطريق وضيق أطرافه خاصة المقطع المذكور والذي يبلغ طوله ما يقارب 7 كلم.

وقد كان هذا الحادث المميت القطرة التي أفاضت الكأس حول وضعية هذا الطريق الحيوي والتي أثارت غضب سكان بلدية الدبيلة الذين لا يزالون ينتظرون تطبيق وعود المسؤولين المحليين بشأن وضع حد لمجازر الطريق الوطني رقم 16.

وفي زيارة الجديد اليومي لبلدية الدبيلة وتنقلها الى مكان الحادث الأسبوع الماضي، تبين أن عملية تهيئة الطريق سابقا كانت جد فاشلة بسبب النظرة غير الاستشرافية للمسؤولين المحليين   فوجود سوق للأسمدة على حافته ساهم في كوارث مرورية بسبب حركة شاحنات النقل العمومي من والى السوق، أيضا عملية التشجير غير المنظمة التي تسببت في زيادة ضيق مساحة الطريق وصعوبة تحويله الى طريق مزدوج.

وحسب مصادر مطلعة للجديد اليومي، فإن مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 16 مسجل ضمن مشروع ولائي هو قيد التنفيذ بإنجاز طريق مزدوج على مسافة 48.5 كلم، من بلدية حاسي خليفة إلى غاية بلدية أميه ونسه مما سيسهل حركة المرور وتنقل شاحنات نقل البضائع والمركبات والقضاء على الازدحام والنقاط المرورية.

ويرى سكان بلدية الدبيلة أن وقوع الحوادث المرورية عبر هذا المسار الهام وحصده لأرواح أهاليهم وأقاربهم لا ينذر بالخير، وعلى السلطات بالتحرك الفوري وبرمجة مشروع ازدواجية لهذا الطريق لمنع تكرر مثل تلك الحوادث المأساوية وبالتحديد عند مدخل البلدية الشرقي.

حذيفة. ح

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*