باتنة/ يناير 2971: جمعية جسور ترافع لغرس روح الاعتزاز بمرجعياتنا الحضارية الأمازيغية المتجذرة في التاريخ

على غرار مجتلف هيئات المجتمع المدني من جمعيات ثقافية وسياحية وشبانية، نشط مكتب جمعية جسور لحفظ الذاكرة  بولاية باتنة بالتنسيق مع جمعية ان الاوان احتفالية رمزية تخللتها عدة فقرات تزامنا واحتفاء الامة الجزائرية بمناسبة رأس السنة الامازيغية الجديدة ، يناير 2971 كمناسبة لتكريس الهوية الثقافية الأمازيغية والحفاظ على التقاليد المتوارثة منها تلك المميزة لهذه الاحتفالية.
وما ميز الاجتفال الذي اقيم بمتحف المجاهد ،مشاركة السيد أحمد كروش رئيس المكتب الوطني للجمعية، ومجموعة من الضيوف والشخصيات الوطنية التاريخية والاكاديمية والفنية وبعض شعراء المنطقة، الذين متعوا الحضور بوصلات شعرية وطربية فضلا عن المعرض التاريخي
بدوره السيد أحمد كروش ثمن جهود المكتب الولائي لجمعية جسور لحفظ الذاكرة بولاية باتنة في اطار احياء الذاكرة ، منوها أن الاحتفال بيناير يشكل في الواقع عودة حقيقية الى الجذور، لكونه يضيف كروش ،غوص في أعماق التاريخ، ومصالحة الذات مع نفسها، لأن مع الناير وقفة ووقفات نشتم منها عبق التاريخ الأمازيغي، الذي شكل جزءا من هويتنا،التي هي تعد أحد المحاور والمقومات التي تأسست لاجلها جمعيتنا…
تجدر الاشارة وما اعتماد يناير من طرف السلطات العليا في البلاد سنة 2018 كيوم وطني،  لدليل على تلك المكانة الوجدانية في ذاكرة هاته الأمة، التي تعيش الان عهدا من التجديد لبناء جمهورية جديدة، متجانسة ومتماسكة، عزيزة الارتباط بإرثها الحضاري، وثيقة التعلق بفخرها التاريخي.
عماره بن عبد الله
شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*