صراطية هـــودج ؟ … بقلم الشاعر فارس الجندي \ اليمن

من قافية الحُزن

كانَ هودج أيامه يتمايلُ من غُرةِ شِتاءٍ بسطَ كفيهِ على بذورٍ كانَ قد سقاها سلفاً.

 

رمى أشجانه مُكرهاً بعدَ أن ساقَ تفاصيلَ أدبه في ظهيرة صيفٍ كان الريحُ مُمسِكاً على

جِلبابٍ خشيةَ الدلوف إلى كُثبانٍ عويصٍ عن سطوحِ  التجريد .

 

لم يتخذ من طينِ اللغة خلاصاً ولم يُشنق حبرهُ من مقاصل الهول   ثُمَّ أردفَ قائلاً سأوي إلى

قُبَلٍ لا عاصِفَ بها من جدران  الغيد  .

 

نخلٌ سقى اللهُ بِهن خمور الأحداق

هـُنَّ أضغاثٌ في سردِ تفاصيل الحُلم،

يُدنينَ عليهن من  الحُسنِ زينةً

كفى الله بها ثُلة من جُنونٍ مُستعِر .

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*