مفتاح جسدي الثرثار … بقلم المبدعة عايب عفاف \ تبسة

بمنتهى الجنون أحشد نسائي الكثيرات كي نغزو المدن و القرى بأمر من الحب ، و أفسر ما فيه على طريقتي كأن أعلل لهم أن عيناه مفتاح جسدي الثرثار .

أضم أنفاسي و تستعد أصواتي بالإنطلاق ، تتزاحم عند زوايا شفاهي منتظرة مني طلقة البداية ، أرتبها ؟ و كيف الترتيب ؟

الجميع ينتظر و أنا و نسائي حائرات ، تهافتت جميع الكلمات و إزدحم قول لساني لم يفتح باب الكلام بعد

يعم الصمت ، تبادل نظرات و ضجيج غير مسموع وراء قضبان فمي .

مر من وراء جمع الغفور …

عيناه !!

تلك مفتاح جسدي الثرثار ، أتكلم بوضوح و لا أحد يفهم

أصرخ و لا سمع لصوت إصطدام شحنات حبي ، يتراقص حلو الكلام امام الناظرين ولا مستوعب لتلك الرقصات .

يقترب و عيناه تفتح أكثر باب الثرثرة ، وصلت لذروتها ، إعتنقت ديانة نظراته و إستسلمت لهبة جمالها ، تتراجع نسائي الحائرات هاهي تترك المسرح للنظرات ، توقفت دفقة الكلام و إمتنع لساني عن القول ..

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*