لا صحة لا تعليم والمواطن يعاني الكثير

قصر اللجام بطلمين احدى نقاط الظل التي تنتظر التفاتة السلطات المحلية بأدرار

يعد قصر اللجام ببلدية طلمين 260 كلم عن ولاية ادرار أحدى نقاط الظل بالولاية اذا يعاني من نقائص جمة تتعلق بالحياة اليومية للمواطن، ويناشد مواطنوه السلطات المعنية تلبية مطالبهم الاجتماعية الضرورية في إطار المشاريع التي أطلقها رئيس الجمهورية لتحسين ظروف معيشة المواطنين في الريف والقصور النائية

ويطالب المواطنين من والي ادرار بالنيابة المسير للولاية ببرمجة مشاريع الصرف الصحي اذ لا يزال مواطنوا القصر يعتمدون على المطمورات كحل لصرف المياه القذرة رغم ما تشكله من أضرار صحية وبيئية خطيرة تنعكس سلبا على حياتهم اليومية وطالب المواطنون من الجهات المعنية إنجاز قاعة العلاج بالقصر وانهاء معاناة تنقل المرضى الى مستشفى تيميمون على مسافة 200 كلم لتلقي العلاج سيما في الحالات الاستعجالية والحرجة والتي كثير ما تلفظ أنفاسها في طريق كارثية لا تصلح لسير المركبات بسبب اهترائها وبحاجة ماسة إلى عملية صيانة ومن أجل تمدرس التلاميذ وتوفير الوجبات الساخنة كما أوصى بذلك رئيس الجمهورية يطالب سكان القصر بإنجاز مطعم مدرسي وإضافة أقسام تعليمية للقضاء على الاكتظاظ علما أن المدرسة الابتدائية بها قسمين فقط وقسم في طور الإنجاز وبحاجة إلى انجاز قسمين إضافيين لتمكين التلاميذ من مزاولة دراستهم في أريحية تامة مع توفير السكنات إلزامية الاساتذة والمربين لضمان استقرارهم بالقصر وطالب السكان بتهيئة مكان الانتظار عند مفترق الطرق المؤدي للقصر لحماية المواطنين من ضربات الشمس وعواصف الرياح وصقيع البرد، سيما كبار السن والعنصر النسوي الذين يطول انتظارهم لوسيلة النقل في ظل الظروف المناخية الصعبة التي تشهدها المنطقة والح الشباب على انجاز ملاعب جوارية في القصر لممارسة الرياضة واكتشاف المواهب الشبانية وقاعة متعددة الاختصاصات لتمكين المرأة الريفية من تنمية إبداعاتها في الصناعة التقليدية وفتح المجال للشباب لخلق مستثمرات زراعية نظرا المؤهلات الفلاحية التي يتوفر عليها القصر حيث توجد به أكثر من 24 مستثمر فلاحية وبه مزرعة مساحتها 03 هكتار من أشجار النخيل فضلا عن أراضيها الخصبة التي تنتج مختلف انواع الخضر والفواكه ويمول السوق المحلية بالولاية رغم العراقيل والإمكانيات المحدودة.

عمر  ز

شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*